هلا فيك تو ما نور المنتدى ...

 
الرئيسيةأهلا ومرحبا بكنمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 **..قصة طفل..**

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت السعودية
المديرة
المديرة
avatar

انثى عدد الرسائل : 159
الموقع : على ضفاف نهر الأمل..ارّمي حصى..
العمل/الترفيه : مديرة منتداكم يا حلوات
المزاج : أفكر في أسلوبي في الحياة
حالة البنوتة :
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: **..قصة طفل..**   الثلاثاء مايو 06, 2008 10:17 pm

[center][center]>>> نظـرة عامّـة <<<

بعد مشقّة دوام يومٍ كامل ؛
يقضيه [ محمد ] بين مرضاه ومراجعيه في عيادته ،
يعود إلى بيته منهكاً متعباً قد هدّه العمل بجدٍ وجهدٍ وإخلاص ،
ليجد زوجه [ رزان ] شاحبة الوجه كئيبة النفس تغالب دمعتها ألاّ تسقط …!

كانت [ رزان ] لـ[ محمد ] إنساناً واحداً يساوي كل الدنيا ،
ولكنها لم تعد كذلك منذ خمسة أشهر ؛
إذ أصبحت تمثل له إنسانين اثنين وليس إنساناً واحداً فقط ،
هي أولاً ثم ذاك الجنين في بطنها …


.
.

>>> الأحــداث <<<

.
.

يطرقُ محمدُ باب بيته قبل أن يدخله ؛
تأسياً بسنة الحبيب – صلى الله عليه وسلم – ؛
فقد كان من هدي النبي – صلى الله عليه وسلم – ؛
إعلام أهله بقدومه قبل الدخول عليهم …

ثم يدخل بيته بخطىً متثاقلةٍ بعد مناوبته في المستشفى 24 ساعة ،
ويتجه نحو صالة البيت وليتمدد على أريكته وهو ينادي :
رزان .. رزان .. رزان !! رزان !!

فيجيبه صوت متقطع متألم حزين ؛
من غرفة نومه :
محمد .. أنا هنا

يفزع محمد ويطير عنه الخمول والتعب ،
ويتجه نحو غرفته :
رزان .. رزان
خير إن شاء الله .. عسى ما شر ؟!

يفتح باب الغرفة ،
فيجدها متكورة على فراشها مستعبرة ،
قد أوشك مطر عينيها أن يهطل ليبوح بمكنونها …:
محمد ..!!
محمد ..!!
جنيني اليوم ما تحرّك .. من الصبح ما تحرّك
أخاف يكون فيه شيء ..!!

ثم تنطلق باكية متألمة متوجّعة لا يدري ماذا تقول ؛
كل ما أدركه كلماتٍ ترددها :
ابني .. حبيبي .. تعبان .. فيه شيء .. بسرعة .. دكتور
يا رب احفظه .. يا رب ساعدني

يتماسك محمد ويعود إليه نشاطه من جديد ،
ويمسك بيد زوجته ويحملها :
قومي البسي عباتك بسرعة خلينا نروح للدكتورة ،
إن شاء الله خير .. إن شاء الله خير

ينزل محمد إلى الشارع ويحضر سيّارته ويقف أمام الباب منتظراً ،
ثم تركب زوجته بجانبه وينطلقا سوياً نحو أحد المستشفيات ،
والتي وإن كان بعيداً إلا أنه يستحق عناء الطريق ،
فمن سيكشف على زوجته طبيبة مثلها ولن يمسّها الرجال !!!

وفي منتصف الطريق ،
تتنهد رزان وهي تتألم وتتأوه :
آآآآآه .. آآآآآح
آآآآآي
محمد .. محمد
تحرّك .. تحرّك
أحس رجله تتحرك

ثم تضع يدها على بطنها وتحركها قليلاً قليلاً مداعبة صغيرها ،
وقد بلّت وجنتيها من دمعات فرح .. تقول :
وراك يا وليدي اليوم كذا ؟!
وراك يا وليدي ما تمغطت ؟!
حتى لو إنه يوجعني بس ما يخالف ،
طمنّي عليك وخذ راحتك ..

يذهبان إلى الطبيبة ليطمئنّا على صحة الجنين ،
وفي طريق العودة يقول محمد ممازحاً لزوجه وقد تنفّس الصعداء :
سبحان الله .. يركلك بقدمه فتزدادين له حباً ،
وتشتاقين إلى تلك الركلة مرات ومرات ؟!!

.
.

وبعد أسبوعين …

وفي إحدى الدور التي تحضرها رزان لحفظ القرآن ،
وبينما هي تسمع وردها للسيدة أم عبد الله ؛
تتوقف عن القراءة وتستند إلى جدار ،
ويقشعرّ وجهها ألماً وتتعرق قليلاً ثم تحرّك يدها على بطنها بخفة ،
ثم تتبع ذلك بابتسامة سعادة ؛
فتبادرها أم عبد الله :
أكيد أنتي حامل يا رزان .. صح ؟!

فتنظر إليها بتعجّب :
صحيح ما شاء الله عليك ..
وش درّاك يا أم عبد الله ؟!

فتبتسم أم عبد الله :
منتي أول وحدة تحمل يا رزان ،
أنا حملت بأربعة قبلك وأعرف وش تحسين فيه ،
أكيد تحرّك طفلك أو ضربك بمرفقه …

فتأخذ رزان نفساً عميقاً :
والله يا أم عبد الله إن أجمل اللحظات التي أعيشها ؛
لمّا يكون الجنين يتحرّك ،
كذا .. أحسّه يلكمني ويرفسني ويضربني بمرفقه ،
صحيح هي توجع شوي ،
لكنه تزيدني حباً لطفلي الذي يتغذّى من أحشائي …

ثم تواصل تسميعها لما تيسّر لأم عبد الله …!

.
.

وبعد ثلاثة أشهر …

تزداد شدّة التقلصات في الرحم منذرة بقرب موعد الولادة ،
فيطير زوجها بها نحو طبيبتها ،
لتكتشف أن لا بد من تسريع الولادة وإلاّ فإن صحة جنينها في خطر !!!

فتصرخ قائلة :
وش تنتظرون ؟!!
بسرعة ولدوني لا يجي وليدي شيء …!

فينقلونها إلى غرفة الولادة ،
وتبدأ مرحلة المخاض والطلق الأليم الموجع المنهك المتعب ،
تصيح وتولول وتتقطع ألماً ليخرج طفلها الجميل من أحشائها ،
آلام شداد قاسية وكأنها فيها تنازع روحها أن تخرج من جوفها !

وما إن يخرج ذلك الصغير …
حتى تصيح بهم وهي في نصف حالة إفاقة :
أروني إياه ..!!
أروني إياه ..!!

فتحمله وتضمه إلى صدرها بعد كل هذا الألم ،
وتطبع قبلة كمصافحة أولى لصغيرها …

تأخذه الممرضات للعناية به .. ولكن ؛
بعد كل خمس دقائق تضرب الجرس تناديهم :
أروني إياه ..!!
أروني طفلي الصغير ..!!
أحضروه إلي لأشمّه وأضمّه ..!!

.
.

تعودُ وإياه إلى بيت أبيه ،
تحمله وتنقله وتنظفه وتطعمه وتكسوه ،
وتستمتع ببكائه في جوف الليل حين يوقظها ،
ولو نام ليلة ولم يرهقها ببكائه لخشيت عليه …!

ثمـ…

ليكمل كلٌ منكم قصّته بنفسه ،
وليرَ كيف هو قد ردّ هذا المعروف لتلك الغالية !
[/center]
[/center]

_________________
لا تأسفن على غدر الزمان لطالما..رقصت على جثث الأسود كلابُ،،،

لاتحسبن برقصها تعلو على أسيادها..تبقى الأسود اسودٌ والكلاب كلابُ،،،




وسعي صدرك زي هذا....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bnat-ksa.montadalhilal.com
NooOooNa
بنوتة مشاركة
بنوتة مشاركة
avatar

انثى عدد الرسائل : 82
الموقع : في الذكريات
العمل/الترفيه : ابغا احيي هذا المنتدى
المزاج : زهقانة....دايم زهقانة
تاريخ التسجيل : 22/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: **..قصة طفل..**   الأحد يونيو 01, 2008 9:12 pm

..مدري وش اقول...


كبر الولد..وسموه..انس..


وبعديم ماشاءاله عليه صار بار بامه ويحبها وتحبه وكبر وتزوج وجاب عيال وعياله تزوجو وجابو عيال وعيال عياله تزوجو وجابو عيال و......و.......و.......الخ



بس..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت السعودية
المديرة
المديرة
avatar

انثى عدد الرسائل : 159
الموقع : على ضفاف نهر الأمل..ارّمي حصى..
العمل/الترفيه : مديرة منتداكم يا حلوات
المزاج : أفكر في أسلوبي في الحياة
حالة البنوتة :
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: **..قصة طفل..**   الإثنين يونيو 02, 2008 3:11 pm

خخخخخخخخ

مو قصدي كذا أنا اقصد شوفي الشقى والعنا اللي تعانيه الأم وفي الأخير يجحدون تعبها - الا من رحم الله- الله يصلحنا ويجعلنا بارين بأهلنا...

آمـــــــــــــيـن..

_________________
لا تأسفن على غدر الزمان لطالما..رقصت على جثث الأسود كلابُ،،،

لاتحسبن برقصها تعلو على أسيادها..تبقى الأسود اسودٌ والكلاب كلابُ،،،




وسعي صدرك زي هذا....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bnat-ksa.montadalhilal.com
saudi girl
بنوتة مبتدئة
بنوتة مبتدئة
avatar

عدد الرسائل : 33
المزاج : رياح شماليه جنوبيه وشرقيه غربيه متجه نحو الوسط،،
حالة البنوتة :
تاريخ التسجيل : 31/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: **..قصة طفل..**   الأربعاء يونيو 25, 2008 2:42 pm

قصة رائعه وحنونه وفيها امومه عنيفه ..والزوج لاننساه بعد ما قصر ..

آآآآآآآمين يا رب العالمين..

الله يصلحنا ويصلح العيال قبلنا ما يحسون بها لين الظاهر يتزوجون ويشوفون حريمهم..
انا انصح الرجاجيل يدخلون مع حريمهم.. عشان يشوفون العنا والظيم.. او الضيم(مدري)

المهم الله يرزقنا برهم ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت السعودية
المديرة
المديرة
avatar

انثى عدد الرسائل : 159
الموقع : على ضفاف نهر الأمل..ارّمي حصى..
العمل/الترفيه : مديرة منتداكم يا حلوات
المزاج : أفكر في أسلوبي في الحياة
حالة البنوتة :
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: **..قصة طفل..**   السبت يونيو 28, 2008 6:25 pm

آميــــــــــــــــن يارب ومنورة يا حلوة

_________________
لا تأسفن على غدر الزمان لطالما..رقصت على جثث الأسود كلابُ،،،

لاتحسبن برقصها تعلو على أسيادها..تبقى الأسود اسودٌ والكلاب كلابُ،،،




وسعي صدرك زي هذا....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bnat-ksa.montadalhilal.com
 
**..قصة طفل..**
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*.,منتديات بنات السعودية,.* :: &^ أديبات المنتدى ^& :: قصص وروايات-
انتقل الى: